"كأني أكلت" أغرب اسم جامع في تركيا

اليوم سوف نسافر إلى زمن السلاطين العثمانيين، لنتحدث عن قصة أغرب اسم جامع بين مساجد مدينة إسطنبول والعالم، ألا وهو جامع (كأني أكلت).
فهناك بين أزقتها المرصوفة بحجارة تجاوز عمرها آلاف السنين، تختبئ حكايات كثيرة في مدينة السحر والجمال إسطنبول، هذه الحكايات التي تناقلتها الأجيال جيلاً بعد آخر، فمنها ما يعد أقرب إلى الأسطورة، وأخرى حقيقية ثبتت في كتب الأدباء والمؤرخين.

أغرب اسم جامع

قصة أغرب اسم جامع

تعد قصة جامع كأني أكلت (صانكي يدم - Yedim sanki) من أغرب وأطرف القصص وأكثرها عبرة، إذ يحكى عن شخص ورع كان يعيش في منطقة الفاتح في مدينة إسطنبول، واسمه خير الدين كججي أفندي (Kheireddine Kajji Effendi)، حيث كان هذا الشخص كلما مشى في السوق وتاقت نفسه إلى شراء لحم أو حلوى أو فاكه كان يقول في نفسه: (صانكي يدم - Yedim sanki) أي بالعربية كأني أكلت، وبدل شراء ما اشتهت نفسه يضع النقود في صندوق يحتفظ فيه.
ومضت الشهور والسنوات وهو يمنع نفسه من لذائذ الأكل، ويكتفي بما يعينه على مواصلة الحياة بالنزر اليسير، وبالطبع كانت النقود تزداد في صندوقه مع مرور السنين، إلى أن وفر مبلغاً استطاع به أن يبني جامعاً في محلته الصغيرة، ولما كان أهل محلته يعرفون قصة هذا الشخص الورع وكيف استطاع توفير المال وبناء الجامع، فقد أطلقوا على الجامع اسم جامع كأني أكلت (صانكي يدم - Yedim sanki) ليصبح أغرب اسم جامع في مدينة إسطنبول وربما في العالم أجمع.

موقع جامع كأني أكلت في مدينة إسطنبول

إذا تسنت لك زيارة مدينة إسطنبول، وقصدت زقاق (كرباجي نام) وبالتركية (kirbaci nam sok) في منطقة الفاتح (fatih)، فسوف ترى هناك بين البيوت القديمة "جامع كأني أكلت" شاهداً على إخلاص وزهد عميقين لرجل فقير، ابتعد عن ملذات الحياة ورغد العيش من أجل أن يبني جامعاً يبقى أثراً في الحياة الدنيوية، وأجراً كبيراً في الآخرة، ليلخص هذا الرجل وقصته حكمة عميقة تترك أثرها في النفوس حين التفكير فيها، وهي: إذا نادتك لذائذ الحياة، فأجبها: كأني أكلت!.

لمحة عن جامع كأني أكلت

تبلغ مساحة أغرب جامع في مدينة إسطنبول حوالي 100م2  للمساحة الداخلية و 130م2 للمساحة الخارجية، ويمكن أن يتسع لـ 200 مصلٍ.
وقد بني جامع كأني أكلت من الخرسانة المسلحة وله قبب كبيرة، و4 أرباع مغطاة بالرصاص، وتحتوي المئذنة على شرفة واحدة مبنية من الخرسانة المسلحة، ولا يتميز الجامع بأي مشهد من مشاهد التفنن المعماري، فهو بالغ البساطة والزهد في بنائه.
تعرض جامع كأني أكلت قبل الحرب العالمية الأولى لأضرار جسيمة بسبب حريق كبير، وظل بعدها مهجوراً حتى عام 1959-1960، ليعاد ترميمه بمساعدة سكان المحلة والتبرعات، وهناك على باب أغرب جامع، حجر من الرخام نقش عليها تلخيص بسيط لقصة أغرب اسم جامع في مدينة إسطنبول.

أغرب جامع
تحرير: سفرك السياحية©
هل أعجبك موضوعنا؟ يمكنك مشاركته مع أصدقائك الآن!